تصفح الموقع

بيان صادر عن نقيب الاطباء


:صدر عن نقيب الأطباء البروفسور ريمون صايغ البيان الآتي

تؤكد نقابة الأطباء أنها تقوم بواجبها كاملا تجاه الجسم الطبي في لبنان وهي تمارس دورها بكثير من الشفافية والجدّية و لا تقف عند اتهام من هنا وتشويش من هناك بهدف تشويه صورتها وصورة النقيب علما أن النقابة تعتمد ‏بعملها على القانون و القواعد التي تحكم نظامها.
أن نقابة الأطباء تستنكر الاتهامات التي توجّه الى النقيب البروفسور ريمون صايغ وهي شائعات وافتراءات مرفوضة و عارية عن الصحة ومغالطات قانونية فاضحة مردودة إلى مطلقيها الذين لا يجرؤن على الاعلان عن هوياتهم، فالنقيب يقوم بمهامه وفقا للصلاحيات الواسعة المعطاة ‏ له بموجب القانون.
وخلافا لهذا الواقع تستمر بعض وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية في حملتها ضد النقيب انطلاقا من خلفية ودوافع أصبحت معروفة للمس باداء النقيب ومسيرته الطبية والنقابية علما انه يرفض الأصطفافات و الابتزازات،وهو أمرا بعيد كل البعد عن العمل النقابي ومصلحة الأطباء.
‏إمام هذا الواقع تعلن النقابة أنها باشرت إعداد الملفات اللازمة من أجل رفع دعوى أمام القضاء المختص لتسلك طريقها إلى تبيان الحقائق أمام الرأي العام والجسم الطبي و كشف من يقف وراء نشر هذه الشائعات وحملات التضليل والإفتراء والقدح وإتخاذ الإجراءات اللازمة بحقه وبحق ناشريها. وتدعو النقابة جميع وسائل الإعلام إلى تقصي المعلومات من مصدرها الأساسي حيث أن أبواب النقابة والنقيب مفتوحة أمام أي استفسار أو سؤال.

:صدر عن نقيب الأطباء البروفسور ريمون صايغ البيان الآتي

تؤكد نقابة الأطباء أنها تقوم بواجبها كاملا تجاه الجسم الطبي في لبنان وهي تمارس دورها بكثير من الشفافية والجدّية و لا تقف عند اتهام من هنا وتشويش من هناك بهدف تشويه صورتها وصورة النقيب علما أن النقابة تعتمد ‏بعملها على القانون و القواعد التي تحكم نظامها.
أن نقابة الأطباء تستنكر الاتهامات التي توجّه الى النقيب البروفسور ريمون صايغ وهي شائعات وافتراءات مرفوضة و عارية عن الصحة ومغالطات قانونية فاضحة مردودة إلى مطلقيها الذين لا يجرؤن على الاعلان عن هوياتهم، فالنقيب يقوم بمهامه وفقا للصلاحيات الواسعة المعطاة ‏ له بموجب القانون.
وخلافا لهذا الواقع تستمر بعض وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية في حملتها ضد النقيب انطلاقا من خلفية ودوافع أصبحت معروفة للمس باداء النقيب ومسيرته الطبية والنقابية علما انه يرفض الأصطفافات و الابتزازات،وهو أمرا بعيد كل البعد عن العمل النقابي ومصلحة الأطباء.
‏إمام هذا الواقع تعلن النقابة أنها باشرت إعداد الملفات اللازمة من أجل رفع دعوى أمام القضاء المختص لتسلك طريقها إلى تبيان الحقائق أمام الرأي العام والجسم الطبي و كشف من يقف وراء نشر هذه الشائعات وحملات التضليل والإفتراء والقدح وإتخاذ الإجراءات اللازمة بحقه وبحق ناشريها. وتدعو النقابة جميع وسائل الإعلام إلى تقصي المعلومات من مصدرها الأساسي حيث أن أبواب النقابة والنقيب مفتوحة أمام أي استفسار أو سؤال.